Sunday, January 31, 2010

فلسفة

واحد فيلسوف وواحد أمي راحوا رحله تخييم فى الغابهوبعد ما وصلوا الى بقعه جميله...أعدوا خيمتهم وتناولو العشاء وتسامرواثم ذهبوا للخيمه للنوموبعد منتصف الليل... ايقظ الامي صديقه الفيلسوفوقال له: انظر الى الاعلى وقل لى ماذا ترى
؟فقال الفيلسوف: أرى ملايين النجومفسأله: وماذا تكتشف من هذا؟
ففكر الفيلسوف قليلا وقال:لو قلنا فلكيا ، فهذا يدلنا على وجود مئات وملايين الكواكب والمجراتاما بالنسبه للوقت فتقريبا الساعه الان قبل الثالثه صباحا بدقائق،وبالنسبه للجو....فأظن ان الجو سيكون صحوا وجميلا غدآثم أخيرآ فإن الله سبحانه وتعالى يرينا قدرته ، وكم نحن ضعفاء وتافهين بالنسبه لهذا الكون العظيملكن قللى انت: على ماذا يدلك هذا المنظر...؟
فقال الأمي :ياحمار ، خيمتنا انسرقت

Wednesday, January 27, 2010

نكتة سريعة

صعايدة عملوا مظاهرة........... لبّسوا واحد منهم قناع جورج بوش وحرقوه

ابتسامة على الماشى

صعيدى فتح معمل ثلج

سماه معمل الصعيد للمياه الناشفة

* ليه فترة الراحة في الشغل للصعايده عشر دقايق بس ؟

عشان لو اكتر من كده هنضطر نرجع نعلمهم الشغل من أول وجديد



* مرة واحد صعيدى راح عند الصيدلي قال له: عندك لبن أطفال

الصيدلي سأله : اسمه إيه ؟

الصعيدى قال له : عبد الرزاق



*

صعيدى فتح حساب بالبنك اعطوه بطاقة صراف راح غلفها بالبلاستيك


* سألوا واحد صعيدي: ماذا تكره ؟

فأجابهم أكره التمييز العنصري والزنوج

صعايدة راحوا يلعبو بلياردو طلع واحد منهم عالطاولة و قال يللا ياشباب انا الجون

صعايدة عملوا مظاهرة........... لبسوا واحد منهم بوش وحرقوه


* صعيدي راح للدكتور ، الدكتور قال له امشي كل يوم 5 كيلو.

اتصل الصعيدى بعد أربعين يوم بالدكتور وقال له انا دلوقتى داخل على اسكندرية .

ايه اللى مكتوب داخل أحذية الصعايدة؟

الأصابع أولا

الصعيدى بيعمل ايه بعد ما يستحمى ؟

بيقلع هدومه المبلوله

شكراً لكيمو

Sunday, January 03, 2010

ثناء بكالوريوس تجارة 98

يحكى أن فتاة اسمها ثناء حاصلة على بكالوريوس تجارة 1998 ظلت لعدة سنوات تبحث عن عمل دون جدوى

فأشار عليها أحد أقاربها بالذهاب معه لمقابلة مسئول يعمل بحديقة الحيوان ليسأله عن عمل مناسب لها فاعتذر لهم المسئول

ولكنه بعد تفكير قال لثناء أن زوجة الأسد ماتت وأن الحديقة لن تأتى بأخرى الا بعد شهور بسبب الإجراءات الروتينية

وعرض عليها أن ترتدي جلد زوجة الأسد وتجلس في القفص مكانها يوميا من الساعة الـ 9صباحا حتى الساعة الـ 2 ظهرا لقاء مرتب جيد وطمأنها أن الأسد في قفص ملاصق لها وان بينهما باب مغلق

وظلت ثناء على هذا الوضع لمدة شهر حتى حدثت الواقعة حينما نسى الحارس في أحد الأيام إغلاق الباب الذي يفصلها عن الأسد

فدخل إليها الأسد محاولا التحرش بها فأخذت تصرخ مستغيثة وأنها ثناء بكالوريوس تجارة 98

وكانت المفاجأة أن الأسد رد عليها بأنه طلعت محروس بكالوريوس علوم 95 !